bourse tunis

Tunisie : Les avoirs en devises tombent sous la barre des 100 jours d'importation

ISIN : XD0009762986 - Ticker : EURTND
La bourse ouvre dans 56h38min

Jamais auparavant les avoirs en devises de la Tunisie n'avaient dégringolé aussi rapidement. La situation des paiements extérieurs continue ainsi à se traduire par une érosion des réserves de changes.

Ces derniers sont tombés le 5 juin 2017 sous la barre des 100 jours d'importation à 99 jours, soit 12,3 milliards de dinars.

©ilBoursa.com

Publié le 07/06/2017 12:04:23

3 COMMENTAIRES SUR CET ARTICLE
William


07/06/17 14:09
و يبقى السؤال المطروح

هل السبب الرئيسي لهذا التدحرج السريع هو عبارة

"الرخ لا"

أكثر أكثر شفافية من فظلكم
Fontomas


07/06/17 16:14
النزيف من العملة الصعبة سببه الوحيد هو التوريد العشواءي للكماليات الغير الضرورية من طرف الكلاب الجاءعة بارونات الفساد يستوردون الوسكي والمشروبات الكحولية الفاخرة والثمينة بتعلة انهم اشخاص متنفذون وواصلين ولهم الاذن الى حد ااساعة لنهب المليارات من العملة الصعبة لشراء الملابس الفاخرة من تركيا والمواد المسرطنة من الصين ووزارة التجارة والديوانة شاهد مشافش حاجه

Message complété le 07/06/2017 16:50:34 par son auteur.

نحن نحيي ابن تونس البار يوسف الشاهد الذي قال انا اخترت تونس انااقول لك الشعب التونسي اختارك بدوره وسيختارك لكي تواصل محاربة الفاسدين واخراجهم من جحورهم وسيكون لك الحزام الواقي ضد الفاسدين واتباعهم من بعض السياسيين الذين وصل بهم الامر الى التامر على امن الدولة

William


08/06/17 10:31
Je partage ton avis cher ami

أعتقد ان الدولة لازمها تعمل برنامج واضح
و تخدم على المدى الطويل باش تدعم صادرتها و إنتاجها الي عنده تأثير كبير على مداخيلها من العملة الصعبة
شوف اليابان و الصين : ما ولاتش دول مصدرة من عبث و تمتلك حاليا أكبر إحتياطي

لأنه أحب من حب و كره من كره
نحن دولة نعيش في تبعية إقتصادية : تونس ليست دولة منتجة بما يكفي و لا تحقق إكتفاءها الذاتي في عدة مواد أساسية و إنتاجية
و الشعب يلوج على الكماليات
(عمركشي سمعت بسوم الكراهب القدم يمشي و يزيد : كان في تونس الحكاية هاذي)

..صحيح عندنا أحسن نسب من بين الدول الي في طور النمو و في هدة مجالات : الصحة.. التعليم.. الناتج القومي للفرد
لكن ما عندناش ثروات كافية باش نعملوا عليها و نسكو النوم
و زيد تراجع الإستقرار رجع بالإستثمارات للوراء
و المغرب كان أكثر مستفيد في منطقة شمال إفريقيا في الفترة الماضية

و شنوة القرار إلي وقع إتخاذه من اجل دعم الإستثمار و تجشيعه
فرض ضريبة على المستثمرين الأجانب و زيد إقرار ضريبة المساهمة في الظرف الإستثنائي
و بنية تحتية حالة مزرية في بعض الولايات و تحب يجي المستثمر
و الإتحاد عامل فيها شاطح باطح و يقلك حقي ما نسلمشي فيه

يلزم نفيقوا على أرواحنا
و تقارير البنك المركزي يلزمها تكون أكثر وضوح و شفافية
و بالنسبة لإحتساب أرقام و مؤشرات المعهد الوطني للإحصاء وقيت باش تتعاود برمجتها من أول و جديد و تكون أكثر واقعية ..
تشوف بعض النسب كيف يقع إحتسابها مخك ياقف أصل

هي حرب حرب... خلي نخلصوا الضريبة مرة وحدة و نبنيو على الصح من أول و جديد
وجهة نظر شخصية..و حرية التعبير حق مكتسب

Message complété le 08/06/2017 13:02:14 par son auteur.

Pour les passionnés de lecture :

http://www.slate.fr/story/27389/jean-francois-cope-chine-explorer

Pour poster un commentaire, merci de vous identifier.